الرئيسية
ام الفحم – صناعة الفحم
ام الفحم – صناعة الفحم

كان يُقطّعُ الخشب إلى قطعٍ صغيرة ويُجمّعُ بأكوامٍٍ على شكلٍ هرمي، ثُمّ يُغطّى بالتُراب، ومن ثُمّ تُشعل النّار في الخشبِ من خلالِ فُتحةٍ صغيرةٌ الّتي كانت تُغطّى فيما بعد، لكي تبدأ النيران بأخذِ مفعولها تدريجيًّا، حتّى لا يحترقُ الخشب تمامًا، بل يتأثّر بالحرارةِ الساخنة والكامنة والمدفونة فيتحوّلُ إلى فحمٍ بعد عدّةِ أيّام، وهذه العمليّة كانت تحتاج إلى عنايةٍ ومُراقبة دائمة، لكي لا يشتعل الخشب وتُصبحُ شُعلةٌ من النيران، بل يبقى الدُخان يتصاعد من المفحمةِ “المشحرة”، ويقوم صاحبها بتغطيةِ الفُتحات المُتكوّنة بالتُرابِ كلّ الوقت، حتّى يمنع دخول الهواء إلى داخلِ كومة الخشب، وعادةً ما كان الأهالي يقومون بتحضيرِ هذه المفاحم في أوقاتٍ مُعيّنة وفي نفسِ الفترة وفي أماكنٍ مُتقاربة حتّى يساعدون بعضهم بعضًا في العملِ وفي حراسةِ وصيانة المفاحم دوريًّا.

كانت الأخشاب البريّة مثل البلُّوط والسنديان من أفضلِ أنواع خشب الأشجار لصناعةِ الفحم الّذي يفضلهُ النّاس، ولشحّ هذه الأخشاب أو لمنعها من قبلِ السُلطات، أخذ النّاس يستعملون بعد ذلك كلّ أنواعِ الأخشاب مثل الحمضيّات، الجوافة، أشجار اللوزيات وغيرها، وعند الانتهاء من هذهِ العمليّة يُزال التُراب من على المفحمة ويُفرد الفحم حتّى يبرد، ثمّ يُعبّأ بأكياسٍ لحفظهِ بعيدًا عن متناولِ المياه أو النيران، أو يُعدّ لبيعهِ ونقلهِ إلى الأسواقِ. أما اليوم فلم تعد هذه الصناعة متوفرة.

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× هل تحتاج مساعدة؟